اختر صفحة
بركة سيتي ـ سوابق أمنية و ميول تركية في فرنسا
بركة سيتي ـ سوابق أمنية و ميول تركية في فرنسا

نوفمبر 26, 2020 | دراسات

القضاء الإداري الفرنسي يصدق على حل منظمة متشددة – بركة سيتي

سكاي نيوز عربية – صدق القضاء الإداري الفرنسي، على قرار الحكومة الفرنسية، بحلّ منظمة” بركة سيتي” بتهم تتعلق بالتطرف ونشر خطاب يدعو للكراهية.وفي السياق نفسه، أقرت المحكمة الإدارية بمدينة مونراي شمال باريس، قرار الحكومة بإغلاق مسجد مدينة بانتان، ستة أشهر، بتهم نشر مواد تحرض على قتل مدرس التاريخ صمويل باتي على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك.

وكان مجلس الوزراء الفرنسي قد أصدر في 28 أكتوبر الماضي مرسوماً بحلّ منظمة “بركة سيتي”، ذات التوجهات السلفية، بتهم تتعلق بـ”نشر أفكار تدعو إلى التطرف من خلال حساب تويتر رئيسها، وكذلك من خلال حساباتها في فيسبوك، ونشر أفكار تمييزية تروج للعنف”.

وتتسارع خطوات إدارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، نحو مواجهة مفتوحة مع ما يسمى بتيار “الإسلام السياسي” داخليا وخارجيا، لا سيما الفرع الفرنسي لجماعة الإخوان والمنظمات القريبة من تركيا، بعد قرار حلّ “بركة سيتي”، و“التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا” و”تجمع الشيخ أحمد ياسين”. بركة سيتى

سوابق أمنية – بركة سيتي

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد أشارت في إخطارها بشأن طلب الحل الإداري للقضاء إلى أن “رسائل منشورة على الإنترنت على حسابات الجمعية أو حسابات رئيسها تسبب في العديد من التعليقات المعادية للغرب والعلمانية وحتى المسلمين الذين لا يشاركون في مفهوم الإسلام الذي تروج له الجمعية”. كما تحدثت عن تعليقات معادية لليهود بعد هذه الرسائل. وتعمل “بركة سيتي” في مجال العمل الخيري منذ العام 2008، فيما كانت تخضع للرقابة الأمنية منذ سنوات بسبب التصريحات الإعلامية المثيرة للجدل لرئيسها إدريس سيحميدي، المعروف في الأوساط الفرنسية باسم “إدريس إيمو”، والتي وصفت بأنها “مهينة للنساء” و”مؤيدة لتنظيم داعش”.

وقد خضعت المنظمة منذ العام 2016 إلى تحقيق قضائي بشأن شبهات تتعلق “بتمويل الإرهاب” و”تكوين عصابة إرهابية”. كما تعرضت في عام 2014 لغلق حساباتها في مصارف فرنسية، بسبب شبهات تتعلق بمصادر تمويلها، والأماكن التي تعمل فيها بإفريقيا وأسيا.وكان إدريس سيحميدي قد خضع للإيقاف التحفظي والتحقيق في 22 أكتوبر الماضي للاشتباه بقيامه بإزعاج الصحافية السابقة في صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة، زينب الرزوي، عبر الإنترنت.

كما تم إيقافه أيضاً في إطار تحقيق آخر في مضايقات عبر الإنترنت بعد شكوى تقدمت بها في 18 سبتمبر صحافية أخرى تعمل في إذاعة مونت كارلو وهي زهرة بيتان. وقد أوردت “120 تغريدة تشهيرية” نشرها سي حمدي على تويتر. وهاجم سيحمدي السيدتين لانتقادها للإسلام في وسائل الإعلام.

ميول تركية

وفي أعقاب قرار الحكومة الفرنسية بحلّ المنظمة أعلن رئيسها إدريس سيحميدي أنه ينوي التقدم بطلب اللجوء السياسي في تركيا.وقال سيحميدي في تغريدة نشرها على حسابه الموثق في تويتر، باللغة التركية، وججها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان: ” أود التقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي لنفسي ولفريقي، لأنني لست آمنًا في فرنسا نيابة عن منظمتنا غير الحكومية.” وأصدرت المنظمة اليوم بياناً علقت فيه على أحكام القضاء الإداري بتأييد قرار الحكومة، أعلنت فيه على نقل مكتبها الرئيسي إلى دولة أخرى. وقالت:” لقد نقلنا أعمالنا ومكتبنا إلى بلد أخرى سنعلن عنه قريبا، كما نستنكر القرار غير العادل للقضاء”.

كما أكد إدريس سيحميدي قرار الإنتقال للخارج، مشيراً في تغريدة على تويتر إلى أنهم سيعملون مستقبلاً “في بلد أكثر احترامًا لحقوق الإنسان وللمسلمين”. ويرجح مراقبون فرنسيون إلى أن المنظمة، المتهمة بالتطرف، قد انتقلت بالفعل إلى تركيا لأستئناف نشاطها، حيث تحولت تركيا خلال السنوات الأخيرة إلى ساحة جذب للمنظمات والأحزاب ذات الميول الإسلامية والمتهمة بالتطرف من بلدانها.

وتشهد العلاقات التركية الفرنسية حالة من التأزم منذ بداية العام الحالي تطورت إلى حرب كلامية منذ اندلاع أزمة التنقيب على الغاز شرق المتوسط. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد دعا إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، متهماً نظيره الفرنسي بأنه لديه بقيادة “حملة كراهية” ضد الإسلام وشكّك في “صحته العقلية”.

وكانت باريس قد أعلنت في وقت سابق حل جماعة “الذئاب الرمادية” التركية المتطرفة، بعد يومين من فرض الحكومة الفرنسية حظرا عليها. وقال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان في التغريدة التي حملت إعلان حل الجماعة إن الأخيرة “تحرض على التمييز والكراهية ومتورطة في أعمال عنف”.

وتتهم  وسائل إعلام فرنسية الحركة بأنها على صلة القوية، بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، باعتبارها مرتبطة بحزب الحركة القومية التركي المتحالف مع حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5002

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

الشرطة البلجيكية توقف الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل السلطات الفرنسية مونت كارلو ـ أوقفت السلطات البلجيكية الجمعة 30 سبتمبر 2022 الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل فرنسا بسبب تصريحات اعتُبرت "مخالفة لقيم الجمهورية" وصدرت مذكرة توقيف أوروبية بحقه.وصرح...

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

فرنسا: بدء إجراءات إغلاق مسجد إمامُه معاد صريح للجمهورية ومروّج للإسلام السلفي أطلق وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الأربعاء 09/28 إجراءات الإغلاق الإداري لمسجد في إقليم الراين الأسفل (شمال شرق)، بتهمة تسهيل "انتشار الأيديولوجية الراديكالية" و"الإسلام...

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

بلجيكا.. فتح تحقيق في مقتل شخص خلال مداهمة لأوساط اليمين المتطرف DW- بعد أيام قليلة من فشل محاولة لاختطاف وزير العدل البلجيكي، قُتل شخص في تبادل لإطلاق النار خلال عملية واسعة النطاق للشرطة ضد المتطرفين اليمينيين في بلجيكا. ولم تتضح بعد ما إذا كانت هناك علاقة بين...

Share This