اختر صفحة
تصاعد خطر اليمين المتطرف فى بريطانيا
اليمين المتطرف

نوفمبر 12, 2019 | دراسات

تصاعد خطر اليمين المتطرف فى بريطانيا

الشرق الأوسط – حذّرت الشرطة البريطانية من تصاعد خطر اليمين المتطرف ، واعتقلت شخصاً في مدينة أولدهام على خلفية دعمه الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا وراح ضحيته 50 شخصاً، واثنين آخرين في روشديل لتهديدهم سائق سيارة أجرة بالإشارة إلى الهجوم الإرهابي نفسه، كما ذكرت شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية.يأتي ذلك في الوقت الذي تحذّر فيه الجهات الأمنية في بريطانيا من تصاعد خطر اليمين المتطرف، خصوصاً المتطرفين المرتبطين بجماعات «النازيين الجدد». ونقلت صحيفة «صنداي تايمز» عن «تقييم حكومي» أن خطر اليمين المتطرف يتجاوز تهديد المنظمات الإرهابية المحسوبة على الإسلام ببعض المناطق في بريطانيا.

وتستعد بريطانيا لتعزيز الدوريات الأمنية المخصصة لحماية المساجد في شهر رمضان، علماً بأن البلاد شهدت عدداً من الاعتداءات على مصلين أو مساجد خلال الأشهر الماضية؛ كان أبرزها هجوم «فينزبيري بارك» الذي راح ضحيته الخمسيني مكرم علي وأصيب فيه 12 شخصاً ، بعدما دهسهم المهاجم دارين أوزبزرن بشاحنته.كما نقلت الصحيفة عن مارك راولي، الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في شرطة لندن، انتقاده رفض الحكومة زيادة الدعم المالي لبرنامج «بريفنت»؛ الاستراتيجية البريطانية لمكافحة التطرف.

يذكر أن تيار اليمين المتطرف تعزز طيلة العقد الأول من الألفية الحالية، وكان الحدث الأبرز خلالها عملية القتل الجماعي التي نفذها بهرينغ بريفيك في النرويج عام 2011 وأودت بحياة 77 شخصاً. وزادت وتيرة العنف بعد ذلك التاريخ، حيث قُتل 11 يهودياً أثناء الصلاة في بيسبورغ الأميركية، تلاه اغتيال النائبة البرلمانية البريطانية جو كوكس، ثم الاعتداء على المساجد في لندن وكيبيك، ناهيك بكثير من الاعتداءات التي جرت بدافع الكراهية، كما ذكرت صحية الـ«غارديان».

وإلى جانب انتشار وزيادة العنف الذي يمارسه الإرهابيون المحسوبون على الإسلام، تعززت منذ فترة طويلة مؤشرات التهديد من تيار اليمين المتطرف؛ ففي عام 2017 وحده، ارتكبت 5 اعتداءات إرهابية نسبت إلى يمينيين متطرفين.إلى ذلك، تسلط هذه الاعتداءات الضوء على دور منصات التواصل الاجتماعي والمسؤولية الملقاة عليها لمواجهة انتشار الخطاب المحرض على الكراهية. وقد استخدم إرهابي نيوزيلندا هذه المنصات ليبث مباشرة على الإنترنت مقاطع من الاعتداء، حيث كان يطلق النار حتى على الجرحى الذين يحاولون الهرب منه. كما نشر «بياناً» عنصرياً قبل أن ينفذ الهجوم على المسجدين. ويبدو أنه «استوحى» في بيانه نظريات منتشرة في أوساط اليمين المتطرف، التي تعدّ أن «الشعوب الأوروبية» يجري استبدال مهاجرين غير أوروبيين بها، يصفهم بـ«الغزاة».

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=1375

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

اليمين المتطرف ـ مخاوف من استراتيجية جديدة في فرنسا

اليمين المتطرف ـ مخاوف من استراتيجية جديدة في فرنسا

فرنسا: "التجمع الوطني" يسعى لتغيير صورته "الشيطانية" وتطبيع وجوده بالحياة السياسية - اليمين المتطرف فرانس 24 - فتحت الانتخابات التشريعية الفرنسية وإنشاء الجمعية الوطنية الجديدة الطريق أمام مرحلة جديدة في استراتيجية حزب "التجمع الوطني"، الذي يرغب الآن في إظهار أنه حزب...

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

Share This