اختر صفحة
اليمين المتطرف يسجل تصاعدا أكبر في السويد
اليمين المتطرف

سبتمبر 9, 2022 | دراسات

السويد تتأهب لانتخابات تشريعية قد تشهد تقدم اليمين المتطرف

يورونيوز – يصوت السويديون الأحد في انتخابات تشريعية تبدو المنافسة فيها محتدمة، مع يمين مستعد للمرة الأولى للحكم بدعم من اليمين المتطرف الذي يسجل تقدمًا أكبر من أي وقت مضى ويسار يسعى إلى ولاية ثالثة.بات حزب “ديمقراطيي السويد” القومي والمناهض للهجرة الذي كان منبوذا لفترة طويلة على الساحة السياسية في هذا البلد الاسكندينافي يرجح الكفة مع اتفاق محتمل مع اليمين التقليدي فيما أظهرت استطلاعات الرأي أنه في طريقه لكي يبلغ المرتبة الثانية في نتائج الانتخابات.السويد التي تخوض عملية دقيقة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وستتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في 1 كانون الثاني/يناير، يحكمها منذ 2014 الاشتراكيون الديمقراطيون، أكبر حزب في البلاد منذ الثلاثينات.

تتمتع رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها ماغدالينا أندرسون التي تولت منصبها قبل سنة لإعادة إحياء حزبها، بأعلى مستوى من ثقة الناخبين للبقاء في منصبها مع 55% من الآراء الإيجابية. يحل خلفها بفارق كبير منافسها من حزب “المعتدلين” أولف كريستيرسون (32%).لكن الحملة هيمنت عليها مواضيع مؤاتية للمعارضة لليمينية: الجريمة وتصفية حسابات دامية بين العصابات ومشاكل الاندماج وارتفاع أسعار فواتير الكهرباء والطاقة.تبقى هناك تكهنات كبرى حول نتيجة الانتخابات حيث يتقارب التحالفان الجديدان المرجحان (الاشتراكيون الديمقراطيون والخضر وحزب اليسار وحزب الوسط من جانب اليسار في منافسة اليمين الممثل بحزب المعتدلين والمسيحيين الديمقراطيين والليبراليين وديمقراطيي السويد) في استطلاعات الرأي.

بحسب آخر استطلاعات الرأي الاثنين قد يحصل تحالف اليسار على ما بين 48,6% و52,6% مقابل 47,1% الى 49,6% لليمين/اليمين المتطرف. لكن الأرقام تتقلب.أدت الانتخابات السابقة عام 2018 إلى أزمة سياسية طويلة حيث استغرق الأمر أربعة أشهر لتشكيل حكومة أقلية بقيادة الاشتراكيين الديمقراطيين.وتبقى مسائل كبرى غير محسومة لكن التقارب بين اليمين واليمين المتطرف أسهم في توضيح الوضع السياسي وأعاد السويد إلى كتلتين.

“تغير كبير”

يقول يان تيوريل أستاذ العلوم السياسية في جامعة ستوكهولم “هذه المرة، يمكننا القول أن أحد التجمعين سيحقق أغلبية. من المستحيل التكهن أي منهما لكن أحدهما سينال غالبية”.وأكد أندرس ليندبرغ كاتب الافتتاحية في صحيفة “افتونبلادت”، أن النهاية التدريجية لعزلة “ديمقراطيي السويد” وظهور الحزب كأول تنظيم محتمل للتحالف مع اليمين “يشكلان تغييرا كبيرا في المجتمع السويدي”.هذا الحزب، وريث مجموعة من النازيين الجدد عند تشكيله في نهاية الثمانينات، كان ينال 1% قبل أقل من عشرين عاما ولم يدخل البرلمان إلا في 2010.مع خطاب مناهض للهجرة أرفق بالدفاع عن الدولة-الراعية، تمكن من نيل ثقة الطبقات العاملة والمتقاعدين وذوي المهارات المحدودة خصوصا لدى الرجال مع الاستفادة من وصول أعداد كبيرة من المهاجرين إلى البلاد (حوالى 500 ألف منذ عشر سنوات، أي حوالى 5% من السكان).

وقال ليندبرغ إن “الجريمة والهجرة يحتلان الصدارة، في حين إذا نظرنا عبر التاريخ لوجدنا أن الانتخابات السويدية كانت تتعلق على الدوام بدولة الرفاه والاقتصاد والوظائف. إنها حركة تكتونية”.وصلت ماغدالينا أندرسون، أول أمراة تتولى رئاسة الحكومة في السويد، إلى السلطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 لتخلف ستيفان لوفن.خلال عشرة أشهر في السلطة، تمكنت وزيرة المال السابقة وبطلة السباحة من كسب ثقة الشعب.فيما كان انضمام البلاد إلى حلف شمال الأطلسي حتى الآن خطا أحمر، تمكنت من اقناع معسكرها بأن الغزو الروسي لأوكرانيا يبرر تسريع ترشيح السويد التي كانت بمنأى عن التحالفات العسكرية منذ قرنين.

“فشل”

وقال يان تيوريل “كثيرون يثقون بها كرئيسة للوزراء بما يشمل هؤلاء الذين لا يفكرون بالتصويت للاشتراكيين الديمقراطيين”.بعد ست سنوات على تشدد حزبها بشأن الهجرة، شددت لهجتها بشكل إضافي بشأن الاندماج معترفة ب”فشل” في العديد من الأحياء.بحسب آخر استطلاعات الرأي فإن الاشتراكيين الديمقراطيين حصلوا على ما بين 28,5% و30% مقابل أدنى معدل تاريخي بلغ 28,3% في 2018. وهم يتقدمون على ديمقراطيي السويد (18,8% الى 19,8%) والمعتدلين (17,6% الى 18,1%).إذا كان لا يزال بإمكانه استهداف منصب رئيس الوزراء في حال فوز اتحاد اليمين فإن التحالف مع اليمين المتطرف سيشكل نبأ سيئا لزعيم المعتدلين أولف كريسترسون.قد يضطر الى التخلي عن الكثير من الثقل لصالح ديموقراطيي السويد، او حتى رؤيتهم يطالبون بدخول الحكومة بحسب ما يقول خبراء سياسيون.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=9237

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

الشرطة البلجيكية توقف الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل السلطات الفرنسية مونت كارلو ـ أوقفت السلطات البلجيكية الجمعة 30 سبتمبر 2022 الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل فرنسا بسبب تصريحات اعتُبرت "مخالفة لقيم الجمهورية" وصدرت مذكرة توقيف أوروبية بحقه.وصرح...

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

فرنسا: بدء إجراءات إغلاق مسجد إمامُه معاد صريح للجمهورية ومروّج للإسلام السلفي أطلق وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الأربعاء 09/28 إجراءات الإغلاق الإداري لمسجد في إقليم الراين الأسفل (شمال شرق)، بتهمة تسهيل "انتشار الأيديولوجية الراديكالية" و"الإسلام...

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

بلجيكا.. فتح تحقيق في مقتل شخص خلال مداهمة لأوساط اليمين المتطرف DW- بعد أيام قليلة من فشل محاولة لاختطاف وزير العدل البلجيكي، قُتل شخص في تبادل لإطلاق النار خلال عملية واسعة النطاق للشرطة ضد المتطرفين اليمينيين في بلجيكا. ولم تتضح بعد ما إذا كانت هناك علاقة بين...

Share This