اليمين المتطرف في إيطاليا ـ التهديدات والمخاطر
اليمين المتطرف

مارس 13, 2023 | دراسات

“إرهابيون محتملون”.. المسلمون الجدد ضحايا لخطاب اليمين المتطرف في إيطاليا

TRT – يقود خطاب اليمين المتطرف في إيطاليا حول الإسلام إلى معاملة معتنقي الدين الجدد باعتبارهم “مهاجرين” أو “إرهابيين محتملين” من قبل جزء من المجتمع على ما يقول رافاييلو فيلاني مؤسس الاتحاد الإسلامي الإيطالي الذي أكد أن هذا الخطاب يؤثر سلباً على المجتمع.تساهم الدعاية السلبية التي يقودها اليمين المتطرف ضد الإسلام في إيطاليا باعتبار معتنقي الإسلام من الإيطاليين أنهم “مهاجرون” أو “إرهابيون محتملون” من قبل جزء من المجتمع.رافاييلو فيلاني مؤسس الاتحاد الإسلامي الإيطالي الذي اعتنق الإسلام عام 2011، وستيفانو سوغاري المستشار القانوني بجامعة بارما الإيطالية الذي اعتنق الإسلام قبل 4 سنوات، تحدثا إلى الأناضول حول المشكلات التي يواجهها الإيطاليون الذين اعتنقوا الإسلام.

بحاجة إلى معرفة الإسلام

وذكر فيلاني أن إيطاليا “تضم ما بين 300 و500 ألف مسلم إيطالي، غالبيتهم بحاجة لتَعرُّف الإسلام أكثر ودراسة أصوله وعقائده”.وأضاف أنه “بعد إسلامه جوبه بردود فعل قاسية من عائلته التي تتأثر بخطاب وسائل الإعلام والدعاية السلبية التي تروج لها أحزاب اليمين المتطرف”.وأشار فيلاني إلى أنه بسبب “الدعاية السلبية” في وسائل الإعلام “ينظر جزء من الإيطاليين إلى مواطنيهم من المسلمين على أنهم “أشخاص سيئون”.ولفت إلى أن الإيطاليين الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً “لا يعرفون كيف يشرحون الإسلام لعائلاتهم، وأن المسلمات الإيطاليات يواجهن مضايقات مختلفة من أسرهن”.

وأردف فيلاني: “في إيطاليا تعتقد العائلات أن بناتهن اللائي بدأن تغطية رؤوسهن بعد اعتناقهن الإسلام، خضعن لأزواجهن، وأن الحجاب يرمز إلى العبودية”.وأشار إلى أن المسلمين الإيطاليين “يعانون أيضاً من مشكلات في العمل، بخاصة في الأمور التي تتعلق بالصيام خلال شهر رمضان وأداء الصلوات الخمس، لأن أصحاب العمل عادة لا يظهرون الاحترام للمعتقدات الدينية المختلفة”.وأوضح فيلاني أن المشكلات التي تواجه الإيطاليين المسلمين الذين يعيشون مع عائلاتهم “لا تقتصر على أداء الشعائر الدينية، بل تمتد إلى عادات الطعام بما في ذلك المشروبات الكحولية ولحم الخنزير”.

الغرب يعتبر نفسه “أسمى وأذكى”

وقال فيلاني إن السياسيين الإيطاليين من اليمين المتطرف “أحدثوا فجوة بين الإيطاليين المسلمين وعائلاتهم من خلال مواصلة الإساءة إلى الإسلام والمسلمين”.وأشار إلى وجود قناعة في إيطاليا ترى أن “إقصاء المسلمين من المجتمع سيكون أفضل للبلاد”، وقال: هذه المشكلة ليست في إيطاليا فقط، بل هي موجودة في الغرب بشكل عام”، لافتاً إلى أن الغرب يعتبر نفسه “أسمى وأذكى” من المسلمين.وذكر فيلاني أن اليمين المتطرف “أرعب العائلات بهجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 في الولاياات المتحدة وفرض فكرة أن الأفراد المسلمين في الأسر الإيطالية سوف يصبحون إرهابيين في المستقبل”.وقال: “هذه الدعاية عملية ماكرة ضد العائلات الإيطالية ذات الدخل المتوسط المنخفض، يجري الترويج لها من قبل حزب يسيء إلى اللاجئين والسود والمسلمين”.وأضاف فيلاني أن العلاقات بين إيطاليا مع المسلمين “ترجع إلى عصور قديمة”، مؤكّداً أن المجتمع الإيطالي والمجتمع الإسلامي “لديهما كثير من الجوانب المشتركة”.

المسلم الإيطالي يعامل كمهاجر

بدوره قال المحامي سوغاري إن اهتمامه بالإسلام “بدأ خلال سنوات الدراسة عندما كان مولعاً بالتاريخ والشرق”.وأوضح أنه “ولد في عائلته مسيحية كاثوليكية وأن والديه لم يعرفا عن الإسلام شيئاً قبل إسلامه، وأنه اعتنق الإسلام عام 2019 بفضل أحد أصدقائه من الإيطاليين المسلمين”.وتابع: “لم تكن عائلتي تعتقد أبداً أن إيطالياً يمكن أن يصبح مسلماً، لأنهم سمعوا من وسائل الإعلام أن الإسلام دين “خطير وسيء”.وكشف سوغاري “وجود زيادة في عدد الإيطاليين الذين اعتنقوا الإسلام مؤخراً، وأن أحزاب اليمين المتطرف تحاول تحويل هذا الوضع لصالحها من خلال نشر الخوف داخل المجتمع”.وأشار إلى أن “الكراهية تجاه الإسلام قد غذتها زيادة تدفق المهاجرين إلى إيطاليا في السنوات الأخيرة، وقال: لا يتبنى جميع الإيطاليين نفس الرأي، ولكن عندما يُعرّف الإيطالي نفسه بأنه مسلم، تجري معاملته على أنه مهاجر”.

نبذ الأبناء لاعتناقهم الإسلام

وشدد سوغاري على أن العائلات الكاثوليكية وكذلك العائلات الإيطالية غير المتدينة “تعمد على نبذ أبنائها الذين اعتنقوا الإسلام”.وقال: “تطرد بعض العائلات أبناءها من المنزل فقط لأنهم اعتنقوا الإسلام”.وأردف سوغاري: “المسلمات الإيطاليات يواجهن مشكلات أكبر، فهن يعانين صعوبات في الأماكن العامة أو جرى فصلهن من العمل بسبب الحجاب”.وأوضح أنه “كان لديه صديق طُرد من وظيفته لأنه مسلم، وأنه شخصياً تعرض لمضايقات كثيرة في العمل وفي الحياة الاجتماعية فقط لأنه اعتنق الإسلام”.

وأشار سوغاري إلى أن خطاب اليمين المتطرف حول الإسلام والمسلمين “يؤثر سلباً على المجتمع، وأن وسائل الإعلام تحاول تصوير المسلمين على أنهم غادرون وأغبياء سيسقطون في أحضان التطرف بأي لحظة”.ولفت إلى أن “المشاعر المعادية للمهاجرين والمسلمين في البلاد ازدادت، حيث تركز وسائل الإعلام في كثير من الأحيان على عرض الأمثلة السيئة عن بعض الأشخاص المحسوبين على المسلمين”.وختم سوغاري قائلًا: “يجد المسلمون الإيطاليون صعوبة بشرح الإسلام لعائلاتهم ومجتمعهم، ودحض الصورة السلبية التي تتعمد وسائل الإعلام الترويج لها عن المسلمين”.

رابط مختصر ..

 

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This