اليمين المتطرف.. اختراق في صفوف الشرطة الألمانية
اليمين المتطرف.. اختراق في صفوف الشرطة الألمانية

سبتمبر 17, 2020 | دراسات

اكتشاف مجموعات دردشة يمينية متطرفة في صفوف الشرطة الألمانية- اليمين المتطرف

DWشنت السلطات في ولاية شمال الراين-ويستفاليا الألمانية حملة مداهمات ضد عدد من رجال الشرطة للاشتباه في اشتراكهم في مجموعات دردشة يمينية متطرفة. وزير الداخلية في الولاية وصف ما تم الكشف عنه بأنه “عار على الشرطة”.أعلنت السلطات الألمانية الكشف عن مجموعة من رجال الشرطة في ولاية شمال الراين-ويستفاليا مشتبه في اشتراكهم في خمس مجموعات دردشة يمينية متطرفة على الأقل.

وقال وزير الداخلية المحلي، هيربرت رويل، اليوم الأربعاء (16 أيلول/سبتمبر) إن هناك 29 شرطية وشرطياً مشتركون في هذه المجموعات، مشيراً إلى أنه تم إيقافهم جميعاً عن العمل اليوم، بالإضافة إلى بدء إجراءات تأديبية ضد 15 منهم، فضلاً عن تسريح 14 شرطياً من الخدمة. اليمين المتطرف.

ووفقاً لرويل، فإن 25 شرطياً منهم ينتمون إلى رئاسة شرطة مدينة إيسن. وقال الوزير إن السلطات شنت منذ صباح اليوم مداهمات على 34 موقعاً، منها مراكز للشرطة وشقق خاصة، في مدن دويسبورغ وإيسن ومورس ومولهايم وأوبرهاوزن. ووصف الوزير ما تم الكشف عنه بأنه “عار على الشرطة”.وذكر رويل أنه تم تداول 126 صورة عبر مجموعات الدردشة الخمسة، من بينها صور لأدولف هتلر، إلى جانب صورة تخيلية للاجئ داخل غرفة غاز. ويرجح الوزير أن هذه المجموعات تم تأسيسها منذ عام 2013 حتى أيار/مايو 2015 على أقصى تقدير. اليمين المتطرف.

ووفقاً للوزير، فإن بعض المشتبه بهم من أصول مهاجرة، مشيراً إلى أن معظم المشتبه بهم عملوا معاً في وقت ما في مركز الشرطة في مدينة مولهايم آن دير رور، الذي يتبع رئاسة شرطة إيسن. وأضاف رويل أن أحد المشتبه بهم يعمل في مكتب مكافحة الجرائم في الولاية اثنان آخران في مكتب الولاية لخدمات الشرطة المركزية. اليمين المتطرف.

تعيين مفوض خاص لمكافحة التوجهات المتطرفة-اليمين المتطرف.

وأعلن رويل عن تعيين مفوض خاص لمكافحة التوجهات اليمينية المتطرفة في شرطة ولاية شمال الراين-ويستفاليا. وفي إشارة إلى رجال الشرطة من ذوي التوجهات اليمينية المتطرفة، أكد رويل أنه سيبذل كافة الجهود “لإبعاد هؤلاء الأفراد عن الخدمة”. وقال الوزير إنه يفترض وجود حالات أخرى، موضحاً أنه تم التوصل إلى المشتبه بهم من خلال هاتف محمول لأحدهم، ومشيراً إلى مصادرة المزيد من الهواتف المحمولة للآخرين خلال المداهمات.

وبحسب المحققين، فإن الهاتف المحمول الذي تم من خلاله التعرف على المجموعات يعود لشرطي (32 عاماً) يعمل في إيسن. وكان يشتبه بأن الشرطي كشف أسراراً رسمية، وخلال تقييم هاتفه تم العثور على مجموعات الدردشة ذات المحتوى اليميني المتطرف.من جهته عبر قائد شرطة إيسن، فرانك ريشتر، عن صدمته مما تم اكتشافه، مشيراً إلى أنه لم يلاحظ أي شيء غير عادي قد يؤدي إلى شك أولي بالمشتبه بهم. وأضاف ريشتر أن تصرف البعض بطريقة “مشينة” سيكون له تداعيات على الجميع.

أما نقابة الشرطة الألمانية فعبرت عن “خيبتها”. وقال نائب رئيس النقابة في الولاية، ميشائيل ماتس: “إن محاربة التطرف اليميني جزء من الحمض النووي للشرطة”، مضيفاً أن حقيقة وجود رجال شرطة يتشاركون محتوى يميني معاد للأجانب في مجموعات دردشة “أمر لا يطاق”.وأكدت نقابة الشرطة أن الشرطة “هي مرآة للمجتمع”، وأضافت: “الغالبية المطلقة من الزملاء تعيش وتجسد قيم المجتمع”.

م.ع.ح/ع.ج.م (د ب أ ، أ ف ب)

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=4249

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This