اختر صفحة
ألمانيا … ارتفاع عدد السلفيين في ولاية بريمن
السلفيين

أكتوبر 31, 2019 | دراسات

DW- أفاد تقرير لجهاز الاستخبارات الداخلية أن عدد السلفيين الخطيرين أمنيا ارتفع ولاية بريمن بغرب ألمانيا. وحسب التقرير الأمني فإن اليمنين المتطرف وكذلك المشهد اليساري المتطرف يزداد قوة في هذه الولاية الصغيرة.

ارتفع عدد السلفيين في ولاية بريمن الألمانية العام الماضي إلى نحو 540 سلفيا. وقال وزير الداخلية المحلي للولاية، أولريش مويرر خلال عرض تقرير المكتب الإقليمي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) لعام 2018 إن عدد السلفيين زاد بواقع 40 فردا مقارنة بعام 2017.

تجدر الإشارة إلى أن بريمن، وهي أصغر ولاية في ألمانيا من حيث المساحة، تعتبر معقلا للإسلاميين في ألمانيا. وقال مويرر إن السلفيين ليسوا جميعا داعمين للعنف أو لديهم استعداد للعنف، لكنهم تربة خصبة للتطرف وأعمال العنف.

ويقدر مويرر عدد السلفيين الخطيرين أمنيا ببضعة عشرات قليلة، مشيرا إلى أن التهديد الأمني، الذي يشكله الجناة أصحاب الدوافع الإسلامية لا يزال مرتفعا. وقال مدير المكتب الإقليمي لهيئة حماية الدستور في بريمن، ديرك شيتكوفسكي: “يتعين أن نكون متيقظين”.

ويُنْظَر إلى السلفيين في ألمانيا عموما على أنهم تيار إسلامي شديد المحافظة، وأن أنصاره يرفضون أي شكل من أشكال الحداثة، وهدفهم هو تحويل نظام الدولة والمجتمع إلى مشروعهم، أي إنشاء دولة دينية إسلامية.

وبحسب موقع صحيفة “هامبورغر آبندبلات” فإن المشهد الإسلامي ليس هو فقط من يثير القلق لدى هيئة حماية الدستور في بريمن. فهناك أيضا التطرف اليميني. ويقول التقرير الحالي للهيئة: “المتطرفون اليمينيون ينجحون بشكل متزايد في التأثير على أجزاء من المجتمع، “إنهم يغذون مخاوف وقلق كثير من الناس”.

وفي مرمى رقابة الهيئة يوجد خصوصا التنظيم الشبابي لحزب البديل من أجل ألمانيا، اليميني الشعبوي، الذي ينشر أنصاره المفاهيم السياسية الهادفة إلى استبعاد وحرمان الأجانب والمهاجرين والمختلفين سياسيا من أوضاعهم القانونية، وفقًا لمويرر.وارتفع عدد الجرائم المصنفة كجرائم يمينية ذات دوافع سياسية من 110 إلى 152 في عام 2018، مقارنة بالعام السابق.

وفي مجال التطرف اليساري، تم تسجيل 119 جريمة في بريمن، منها 15 جريمة عنيفة. وفي العام السابق كان العدد 126، بما في ذلك 11 أعمال عنف. وقال شيتكوفسكي إن التيارات المتطرفة تؤثر على بعضها البعض وأضاف “مع نمو الإسلاموية، يزداد التطرف اليميني قوة، ومع صعود التطرف اليميني، هناك أيضًا مجموعة متنوعة من الأنشطة التي نربطها بمشهد التطرف اليساري”.

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=1123

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This