اختر صفحة
التطرف اليميني ـ محاكمة أعضاء “الجيش السري” في فرنسا
التطرف اليميني - محاكمة أعضاء "الجيش السري" في فرنسا

أبريل 10, 2021 | دراسات

النيابة الفرنسية تطلب محاكمة أعضاء «الجيش السري» المتطرف – التطرف اليميني

الشرق الأوسط – طلبت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا إحالة تسعة أعضاء من مجموعة يمينية متطرفة أطلقت على نفسها اسم منظمة «الجيش السري» يشتبه بتخطيطها للاعتداء على سياسيين أو مسلمين على المحكمة، وفق ما صرح مصدر قضائي، اليوم (الجمعة)، لوكالة الصحافة الفرنسية. ويعود اتخاذ القرار النهائي في غضون شهر إلى قضاة التحقيق، علماً أن رئيس المجموعة لوغان نيسين هو في السجن الاحترازي.

وتجري منذ 2017 أربعة تحقيقات أخرى تتعلق بمكافحة الإرهاب على الأقل مرتبطة بتخطيط اليمين المتطرف لأعمال عنف.وطلبت النيابة في ما يتعلق بمنظمة «الجيش السري» محاكمة المشتبه بهم بتهمة «تكوين مجموعات إرهابية»، على أن يمثل ستة أمام محكمة الجنايات والثلاثة الآخرون الذين كانوا قاصرين خلال حدوث الوقائع أمام محكمة الأحداث. وجميع المشتبه بهم، باستثناء لوغان نيسين، أحرار حتى الآن تحت إشراف قضائي. التطرف اليميني

وقال المحامي إيريك بورليون، وكيل لوغان نيسين: «لم أكن أنتظر سوى ذلك»، مشيرا إلى أن موكله في الحبس الاحتياطي بتهمة ارتكاب جرم منذ أربع سنوات وأن الإجراء القانوني جاء متأخراً.وتم حل المجموعة الصغيرة في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 بعد أشهر من توقيف نيسين الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 21 عامًا. التطرف اليميني

وأقر الناشط السابق في الحركة الملكية «حركة العمل الفرنسي» أمام المحققين بأنه أسس مجموعة صغيرة تحت اسم منظمة «الجيش السري»، وهو اسم يستعيد مجموعة حملت الاسم نفسه كانت تناهض استقلال الجزائر عن فرنسا إبان الستينات.وتهدف المجموعة إلى «إعادة المهاجرين على أساس الترهيب»، وكانت تنوي الاعتداء على زعيم حزب «فرنسا المتمردة» جان لوك ميلانشون، وعلى كريستوف كاستانيه وزير الدولة للعلاقات مع البرلمان. التطرف اليميني

كما ورد ذكر الاعتداءات على مطاعم لبيع الكباب في مرسيليا و«موقع بناء مسجد فيترول الكبير».وقلل نيسين أمام المحققين من أهمية هذه التهديدات مؤكدًا أن المجموعة تخلت عن هذه المشاريع لافتقارها إلى «القدرات» لتنفيذها. وأشار إلى أنه كان يريد إثارة «ضجة» في الأوساط القومية وحصد إشارة «إعجاب» من خلال المنظمة والصفحة التي يديرها على موقع فيسبوك لتمجيد الإرهابي اليميني المتطرف النرويجي أندرس برينغ بريفيك الذي قتل 77 شخصًا في يوليو (تموز) 2011. التطرف اليميني

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6082

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This