اختر صفحة
الاستخبارات الأمريكية ـ توسع تنظيم القاعدة وداعش في إفريقيا
الاستخبارات الأمريكية ـ توسع تنظيم القاعدة وداعش في إفريقيا

يونيو 19, 2021 | دراسات

داعش  و القاعدة  في أدنى مستويات تهديد المصالح الأميركية في أفريقيا – الاستخبارات الأمريكية

الشرق الأوسط – حذّرت استخبارات الجيش الأميركي من أن يظل الإرهاب تهديداً نشطاً، حيث توسع تنظيم «القاعدة» والجماعات الإرهابية المتحالفة مع «داعش»، نفوذها في بعض المناطق، على الرغم من مواجهة انتكاسات في أماكن أخرى في أفريقيا، ويشكل فرع تنظيم القاعدة «حركة الشباب»، تهديداً إرهابياً قوياً بشكل خاص في شرق أفريقيا، إلا أنها استدركت بأنه «قد يكون التهديد للمصالح الأميركية والغربية والمحلية في دول شمال أفريقيا، من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وداعش، في أدنى مستوياته منذ عقد، بعد مقتل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في يونيو (حزيران) العام الماضي، ومقتل زعيم تنظيم داعش أيضاً في سبتمبر (أيلول) 2020».

كما أفاد تقرير استخبارات البنتاغون، الذي تم تسليمه إلى الكونغرس، بأن روسيا تسعى إلى توسيع نفوذها الأمني ​​في أفريقيا، من خلال التعاون العسكري واستخدام الشركات العسكرية الروسية الخاصة، كما تستخدم روسيا مبيعات الأسلحة والتدريب والاتفاقيات الدفاعية الثنائية، لإقامة علاقات دائمة في القارة الأفريقية، بما في ذلك مع شركاء تاريخيين مثل الجزائر وأنغولا، وذلك لتعزيز قدراتها في عرض قوتها وزيادة ميزتها الإقليمية، «كما تواصل موسكو السعي وراء قواعد عسكرية واتفاقيات وصول جوي وبحري في أفريقيا، مثل منشأة لوجيستية بحرية مرغوبة في السودان».

وأضاف: «يواجه الكثير من الدول الأفريقية ضغوطاً اقتصادية واجتماعية وسياسية، وديموغرافية وبيئية، تسهم في التحديات الأمنية بالقارة وتحدّ من قدرة الدول، كما تبرز النزاعات الداخلية المستمرة في بلدان مثل ليبيا والصومال وانقلاب أغسطس (آب) 2020 في مالي، والانتخابات المتنازع عليها في كثير من البلدان، من عوامل عدم الاستقرار التي طال أمدها في القارة، وتظل أفريقيا مكاناً نشطاً لمنافسة القوى العظمى مع الصين وروسيا لتوسيع النفوذ والعلاقات من خلال التعاون الأمني​​، وتقديم المساعدة، والتوسع الاقتصادي. اعتباراً من عام 2019 أبرمت الصين اتفاقيات مع أكثر من 40 دولة أفريقية، تعتزم بكين من خلالها أن تنشئ مبادرة الحزام والطريق، وتحافظ على النمو الاقتصادي المحلي».

بدوره، أفاد اللواء أندرو روهلينغ، قائد قوة مهام جنوب أوروبا التابعة للجيش الأميركي، ونائب القائد العام للجيش الأميركي في أوروبا وأفريقيا، بأن التدريبات العسكرية الأخيرة المسماة «الأسد الأفريقي 21»، والتي أُجريت الأسبوعين الماضيين في المغرب والسنغال وتونس، كانت «الأكبر والأكثر تعقيداً»، وذلك بمشاركة 8 آلاف فرد من ثماني دول مختلفة بشكل مباشر في التمرين، وراقبت 15 دولة أخرى التدريب، كما أجري الكثير من الدورات التدريبية في جميع أنحاء المغرب وتونس في البر والبحر والجو، وذلك لبناء الجاهزية وقابلية التشغيل للفرق المشتركة ومتعددة الجنسيات.

وأكد الجنرال الأميركي خلال إحاطة صحافية أول من أمس، في ردٍّ على سؤال «الشرق الأوسط»، حول مواجهة الأنشطة الإيرانية في القارة الأفريقية، أنه «في ضوء البيئات السياسية والأمنية الحالية، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن نتدرب مع شركائنا في أفريقيا حتى نكون مستعدين للتعاون بشكل فعال، والحفاظ على الأمن الدولي بغضّ النظر عن مصدر التهديد». الاستخبارات الأمريكية

وأشار إلى أن المنظمات المتطرفة العنيفة في منطقة الساحل لها تأثير على الاستقرار في كل منطقة الساحل وأفريقيا، «وهي تشكل تهديداً للجميع ليس فقط في أفريقيا ولكن في جميع أنحاء أوروبا»، مؤكداً أن تمارين «الأسد الأفريقي» تسهم في الحفاظ على الاستعداد والتجهيز على التعامل مع مثل هذه التهديدات، «وبالتالي فإن الشراكة التي رأيتها مع أكثر من 15 دولة مراقبة وثمانية مشاركين، تُظهر التضامن تجاه مكافحة التطرف، ومحاربة أنشطة عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة». الاستخبارات الأمريكية

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6570

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الهجرة الغير شرعية ـ تعزيز حماية الحدود النمساوية

مكافحة الهجرة الغير شرعية ـ تعزيز حماية الحدود النمساوية

النمسا ترسل قوات خاصة لمكافحة الهجرة غير النظامية إلى ليتوانيا! - مكافحة الهجرة مهاجر نيوز ـ تشهد ليتوانيا ارتفاعا ملحوظا في أعداد المهاجرين غير النظاميين القادمين من بيلاروسيا. أغلب المهاجرين من العراق وأفغانستان النمسا ترسل قوات خاصة لحماية الحدود والحد من الهجرة....

فرنسا ـ تمرير قانون يستهدف الانفصاللية

فرنسا ـ تمرير قانون يستهدف الانفصاللية

بعد جدل ومعارضة.. فرنسا تمرّر قانوناً يستهدف "الإسلام المتطرف" Dw - رغم معارضة أبداها اليسار واليمين لاعتبارات مختلفة، ورغم التحفظات التي أبدتها منظمات إسلامية، إلّا أن البرلمان الفرنسي صوّت بشكل نهائي على القانون الذي يستهدف "الانفصالية"، وهو موجه تحديدا ضد الإسلام...

مكافحة الإرهاب ـ ما مصير أطفال داعش العائدين؟

مكافحة الإرهاب ـ ما مصير أطفال داعش العائدين؟

أطفال داعش العائدون لأوروبا.. من مخيمات التطرف إلى "المجهول" - مكافحة الإرهاب سكاي نيوز عربية  ـ عقب توالي استقبال دول أوروبية لأطفال عناصر تنظيم "داعش" من حملة جنسياتها في الشهور الأخيرة، تحت وطأة ضغوط حقوقية وأممية، تبرز تساؤلات حول مصير هؤلاء الصغار العائدين، خاصة...

Share This