اختر صفحة
الاستخبارات الألمانية ـ هل فشلت في تقدير قدرة طالبان؟
الاستخبارات الألمانية ـ هل فشلت في تقدير قدرة طالبان؟

أغسطس 22, 2021 | دراسات

سيطرة طالبان ـ كيف فشلت الاستخبارات الألمانية في تقدير الوضع؟

DW– لا يبدو أن جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني أو أجهزة الاستخبارات الأخرى قد أدركت قدرة طالبان على ذلك التقدم السريع والمفاجئ. بغض النظر عن بعض التكهنات، هناك عدة سيناريوهات محتملة لفشل تلك الأجهزة في تقدير الوضع.

هيئة الاستخبارات الاتحادية الألمانية (BND) هي جهاز استخبارات خارجي للحكومة الألمانية متخصص في الشؤون المدنية والعسكرية. وتتمثل مهمته في جمع وتقييم المعلومات ذات الصلة بالسياسة الخارجية والأمنية وإتاحتها للحكومة الإتحادية في شكل تقارير وتحليلات. هذا ما تقوله الصفحة الرئيسية للجهاز الذي يعتبر نفسه نظام إنذار مبكر للسياسة. غير أن الهزيمة المأساوية في أفغانستانلجهاز الاستخبارات الألماني، وضع الحكومة الألمانية في موقف حرج جعلها عاجزة عن تقديم تفسيرات بهذا الشأن. في شهر يونيو/ حزيران، اعتبر وزير الخارجية هايكو ماس في البرلمان الألماني أن “طالبان ستمسك الصولجان في يدها في غضون أسابيع قليلة”، وهو ما بدا بأن تشخيصه كان يعتمد أيضاً أو بالأساس على معلومات من هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية.

تعريض القوات الألمانية والسفارة للخطر -الاستخبارات الألمانية 

يتم إبلاغ الحكومة الإتحادية بانتظام عن الوضع الأمني العام من قبل هيئة الاستخبارات الإتحادية، والمكتب الاتحادي لحماية الدستور (BfV) ودائرة مكافحة التجسس العسكري (MAD). وتعتب هذه التقارير ذات أهمية خاصة لقوات الجيش الألماني التي في مهمات خارجية، وكذلك لموظفي السفارات الألمانية، بما في ذلك الموظفون المحليون. لكن من الواضح أن أجهزة الاستخبارات الإتحادية، وخاصة هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية (BND)، قد تغاضت بشكل تام عن حقيقة أنها قد تجد نفسها في خطر شديد في أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية. والدليل على ذلك إجراءات الإنقاذ والإجلاء المحمومة في مطار كابول.

من جانبه اعترف وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، قائلاً: “لا يوجد شيء يمكن إخفائه”. ودعا كلا من الاشتراكيين الديمقراطيين والحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى طرح أسئلة نقدية. الأمر ذاته ينطبق أيضا على هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية. وفي تصريح له لـ DW  دعا عضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أولي غروتش هيئة الرقابة البرلمانية التي تسهر على مراقبة نشاطات الأجهزة الاستخباراتية، والتي هو عضو فيها، إلى عقد اجتماع خاص وفوري. وقال: “الحكومة الفيدرالية وأجهزة المخابرات وشركاؤنا الدوليون أخطأوا في تقدير الوضع حول انسحاب القوات” من أفغانستان، وهذا أمر مرير أيضاً في ضوء السنوات العديدة التي قضاها الجيش الألماني في المهمة الدولية في أفغانستان. ويتوقع غروتش “مراجعة وتحليل شامل للوضع الأمني في أفغانستان “. وتساءل عما إذا كان من الممكن توقع هذا التصعيد والاستيلاء السريع على السلطة من قبل طالبان.

موظف سابق يقدم الإجابة!

أعطى الموظف السابق بهيئة الاستخبارات الاتحادية الألمانية (BND) ، غيرهارد كونراد إجابة بعد فترة وجيزة من وصول طالبان إلى السلطة عبر تلفزيون القناة الألمانية الأولي (ARD)مؤكدا بأنه يجب أن تكون الخدمات الاستخباراتية في الموقع من خلال عدد كبير من الأفراد، وهو ما لم يعد كما هو معروف في أفغانستان.وقال كونراد في تصريحاته: “عليك أن تعرف تحركات الخصم، طالبان. كما على القوات أن تعرف أيضاً نوايا الحكومة”. ويشك الموظف السابق في هيئة الاستخبارات الإتحادية في أن أياً من هذين الأمرين قد حدثا في أفغانستان. وتابع أنه في حالة ما شعر أي من الجانبين أنه “بإمكانه المضي قدمًا”، فعندئذٍ على الأرجح سيفعل ذلك، “على أية حال، على المرء أن يكون مستعداً لذلك”.

ويبدو أن جهاز الاستخبارات الذي كان ينتمي له كونراد قد فشل في القيام بذلك على أكمل وجه. الرأي ذاته يشاطره السياسي اليساري أندريه هان أيضاً. هان مثل أولي غروتش، يعمل لدى هيئة الرقابة البرلمانية لأجهزة الاستخبارات، وهو يتهم هيئة الاستخبارات الاتحادية بالفشل التام في تصريح خص به DW بأنه ـ أي الجهاز ـ لم يكن لديه أي فكرة عن السرعة التي ستسيطر بها طالبان على السلطة في كابول بعد انسحاب القوات. ويقول “ربما اعتمدت هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية بالكامل على المعلومات الواردة من الاستخبارات الأمريكية”. وأشار هان إلى أنهم ما كانوا ليروا التطورات الدراماتيكية ولم يكن بإمكانهم تقديم أي معلومات استخباراتية في هذا الشأن بعد انسحاب الأمريكيين من أفغانستان.

“ما فائدة مثل هذه الأجهزة الاستخباراتية الأجنبية؟” -الاستخبارات الألمانية 

“النتائج التي توصلت إليها هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية محض هراء!”، كما يقول هان ساخطا. وتسائل عن الفائدة من هذه الأجهزة: “ما الحاجة إلى مثل هذه الأجهزة الاستخباراتية الأجنبية؟”.في غضون ذلك، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” ، نقلاً عن مصادر مطلعة غير محددة، أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية قد حذرت بالفعل من انتصار سريع لطالبان في يوليو/ تموز الماضي. لكن لم يكن هناك تأكيد رسمي من الحكومة الأمريكية.

من جانبه يتساءل يان كوهلر، الخبير في الشأن الأفغاني، عن سبب تمكن طالبان من الاستيلاء على السلطة بسرعة. تم الاستعانة بخبرته عدة مرات في اجتماعات لجنة الشؤون الخارجية في البوندستاغ. يقول كوهلر الذي يجري أبحاثًا في لندن وجامعة أولدنبورغ في ساكسونيا السفلى، في مقابلة مع DW “حتى المنظمات الأفغانية ذات الشبكات الجيدة ومنظمات التنمية التي كانت نشطة على الأرض لعقود من الزمان قد فوجئت بشكل كبير بانتصار طالبان السريع “.

“الأفغان لا يقاتلون لكي يهزموا”

غير أن لدى كوهلر الذي يزور أفغانستان بانتظام منذ عام 2003، تفسير محتمل لما وصفه بـ”الموت المفاجئ للنظام” المتمثل بحكومة الرئيس أشرف غني، الذي فر إلى الخارج. ويعتقد أنه خلال الأسابيع الماضية، تعالت أصوات تحذر من انهيار سريع للمعنويات، وهذا على ما يبدو أدى إلى عدم ثقة قوات الأمن الأفغانية في حكومتها وإلقاء أسلحتها. يمكن للمرء أن يتنبأ بشيء من هذا القبيل، لكن السرعة أصبحت الآن “دراماتيكية بشكل خاص”. لذلك لم يتفاجئ  الخبير في الشأن الأفغاني كويلر بسلوك الجنود وضباط الشرطة الذين تركوا الميدان دون قتال مع طالبان: “الأفغان لا يقاتلون كي يهزموا”.

من الواضح أن القوات وجدت نفسها على هذا النحو الذي يفترضه كوهلر، ويمكن تفسير ذلك من خلال الصورة السيئة للحكومة المركزية في كابول. إذ لم يكن مؤتمناً على قدرتها على “النجاة الفعلية من هذه الحرب من أجل إقامة دولة دون وجود الأمريكيين على وجه الخصوص”.على الرغم من الأخطاء العديدة التي يلقي الخبير باللوم فيها على الحكومة في كابول، إلا أنه يؤكد أنها لم تكن “مكروهة أو مخيفة”. كان هناك الكثير من “عدم الثقة والشكوك في مصداقيتها”، وكذا أسئلة حول “الشرعية الإسلامية” لدى بعض السكان. لكن العديد من الأفغان، حتى في المناطق الريفية، كانوا يرغبون في رؤية الحكومة بمثابة “حل مستدام”.

مجال ضئيل للمناورة -الاستخبارات الألمانية 

من جهة أخرى يرى كوهلر أنه لا يمكن الحكم على ما إذا كانت الحكومة الألمانية قد تصرفت بسذاجة بناءً على تقييمات أجرتها أجهزة الاستخبارات. لكنه لا يعتقد أن الحكومة والقوات الألمانية كان لديهم مجال كبير للمناورة، فهذه أمور بدأت في واشنطن. في هذا السياق، يستذكر كوهلر قرار الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب التفاوض مباشرة مع طالبان على الانسحاب، متجاوزًا الحكومة الأفغانية. ويقول الخبير في الشأن الأفغاني، مقتنعاً بتأثير هذه الإشارة: “لقد أدركت طالبان بالتأكيد على أنه استسلام”. وتم تسريع الانسحاب في عهد خليفة ترامب الرئيس جو بايدن. ويستبعد كوهلر أنه كان لحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك ألمانيا، أي رأي في هذه المسألة وأن “هذا حدد السرعة”، كما يقول، في إشارة إلى الوتيرة السريعة لانسحاب القوات.

 عواقب محتملة على أنغيلا ميركل

تحليل الخطأ والمسؤولية بدأ للتو بالنسبة إلى هيئة الاستخبارات الإتحادية الألمانية (BND)والمستشارية التي تشرف عليها.ومن المؤكد أن إعادة التقييم ستشغل أيضا البرلمان المشكل حديثًا بعد انتخابات البوندستاغ في 26 سبتمبر / أيلول. ربما على شكل لجنة تحقيق برلمانية. إذا وصل الأمر إلى ذلك، يجب أن تكون أنغيلا ميركل مستعدة أيضًا للاستدعاء كشاهدة، بعد إعلان عدم تجديد ترشيحها لمنصب المستشارة منذ فترة طويلة، غير أنه سيتعين على ميركل تحمل المسؤولية السياسية عن فشل الأجهزة الاستخبارات في أفغانستان خلال فترة ولايتها، لأن هيئة الـ (BND)  تقع تحت مسؤولية مكتب المستشارية، وما زالت المستشارة الحالية تتمتع بصلاحية التوجيه للحكومة الإتحادية بأكملها.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=7006

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This