اختر صفحة
الاتحاد الأوروبي ـ هل توجد روابط بين الهجرة والإرهاب؟
الاتحاد الأوروبي ـ هل توجد روابط بين الهجرة والإرهاب؟

فبراير 8, 2021 | دراسات

«المفوضية الأوروبية» تنفي وجود رابط بين الهجرة والإرهاب -الاتحاد الأوروبي 

الشرق الأوسط – نفى الاتحاد الأوروبي أن يكون هناك نمط «لاستخدام الإرهابيين الهجرة إلى أوروبا» لتعزيز نشاطاتهم في القارة، وذلك تعليقاً على دراسة نشرتها صحيفة «دي فيلت» في ألمانيا.

وبحسب الدراسة التي نقلتها الصحيفة المحافظة، عن الباحث البريطاني في قضايا الإرهاب، سام مولينز، فإن 19 في المائة من الذين نفذوا عمليات إرهابية في أوروبا، أتوا بصفتهم لاجئين. وبحسب الشرطة الفيدرالية في ألمانيا، فإن هذه النسبة ترتفع أكثر في ألمانيا.

ويحصي مولينز 91 اعتداء نفذها متطرفون في أوروبا بين عام 2012 ونهاية العام الماضي، كان مسؤولاً عنها 132 إرهابياً؛ 25 منهم كانوا طالبي لجوء. واستنتج الباحث أن واحداً من كل 5 إرهابيين في أوروبا جاءوا بصفتهم طالبي لجوء. وترتفع النسبة في ألمانيا؛ التي شهدت بين عامي 2019 و2020، 13 اعتداءً إرهابياً من متطرفين إسلاميين نفذها 14 شخصاً؛ 7 منهم كانوا طالبي لجوء.

وتختلف إحصاءات الشرطة الفيدرالية في ألمانيا عن الباحث البريطاني؛ إذ صنفت الشرطة 9 عمليات إرهابية نفذها متطرفون بين عامي 2012 و2020. وقالت الشرطة إن 6 من هذه العمليات الـ9 تورط فيها شخص على الأقل كان يعيش في البلاد بصفته لاجئاً. وكانت العملية الكبرى من بين هذه العمليات، تلك التي نفذها اللاجئ التونسي أنيس العامري في ديسمبر عام 2016 ودهس فيها عن عمد مشاة كانوا في سوق لهدايا أعياد الميلاد في برلين، مما أدى إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات. ومن بين الاعتداءات الأخرى، واحد بسكين داخل متجر في هامبورغ عام 2017، وآخر في دريسدن أيضا بسكين. الاتحاد الأوروبي

ورغم هذه الدراسة، فإن معدّها الباحث مولينز قال إن «الرابط بين الهجرة غير الشرعية والإرهاب، لا يجب التركيز عليه؛ ولا غض النظر عنه». ويضيف أن أعداد اللاجئين الذين يرتكبون عمليات إرهابية لا تصل إلى واحد في الألف، ولكنهم يشكلون عدداً كبيراً، خصوصاً في ألمانيا، من الذين ينفذون عمليات إرهابية متطرفة. ورفضت المفوضية الأوروبية الربط بين اللجوء والعمليات الإرهابية، وقال متحدث باسم «يوروبول» للصحيفة إنه «لا توجد أدلة يمكن الاعتماد عليها تدل على أن الإرهابيين يستخدمون بشكل ممنهج عمليات الهجرة» لمآربهم الخاصة.

وأضاف أن «طالبي اللجوء أو الأشخاص الموجودين في أوروبا بطريقة غير شرعية يشكلون أقلية من بين الذين نفذوا اعتداءات إرهابية في أوروبا». ونقلت الصحيفة كذلك عن النائب ثورستن فراي، المسؤول عن شؤون الهجرة في «الاتحاد المسيحي» الحاكم، قوله إن تنظيم «داعش» كان «قد استخدم اللاجئين في الماضي لمآربه الخاصة». ويضيف أن هذا يجعل من الضروري «تخزين البيانات البيوميترية عند تقديم طلب اللجوء، وهذا يؤدي تلقائياً إلى إجراء مقارنة مع بيانات السلطات الأمنية». ويعتقد أن المئات من المؤيدين للنظام السوري أو المتطرفين دخلوا إلى البلاد، مستفيدين من فتح ألمانيا أبوابها للاجئين السوريين. الاتحاد الأوروبي

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5590

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This