اختر صفحة
الاتحاد الأوروبي ـ  بعثة عسكرية لمواجهة الجهاديين في موزمبيق
الاتحاد الأوروبي

يوليو 14, 2021 | دراسات

بعثة عسكرية أوروبية لدعم موزمبيق في مواجهة الجهاديين -الاتحاد الأوروبي

العرب اللندنية ـ لاحكومة موزمبيق توافق بعد ضغوط إقليمية من أجل السماح لقوات أجنبية بالمشاركة في قمع التمرد الجهادي شمالي البلاد والذي يهدد الاستقرار الإقليمي بأسره.بروكسل- أعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين أنه سيفتتح مهمة تدريبية في موزمبيق لتدريب القوات المحلية على عمليات مكافحة الإرهاب وحماية المدنيين.ويشن المسلحون الإسلاميون هجمات دموية في شمال موزمبيق منذ عام 2017، ما تسبب في نزوح أكثر من 700 ألف شخص، فيما يواجه نحو 1.3 مليون شخص أزمة إنسانية حادة.وقال مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان “الهدف من المهمة هو تدريب ودعم القوات المسلحة الموزمبيقية في حماية السكان المدنيين واستعادة الأمن والسلامة في محافظة كابو ديلغادو (شمال)”. وأوضح البيان أن الوضع الأمني والإنساني يتدهور في المحافظة الغنية بالنفط “بشكل مستمر” و“خطير” منذ عام 2017.

قبول مابوتو بالمساعدة العسكرية من الدول الأخرى جاء متأخرا وهو ما يجعل العملية بطيئةوستدوم ولاية البعثة في البداية سنتين. وخلال هذه الفترة، سيكون هدفها الاستراتيجي دعم بناء قدرات وحدات القوات المسلحة الموزمبيقية التي ستكون جزءا من قوة الرد السريع في المستقبل.وستوفر البعثة، على وجه الخصوص، تدريبا عسكريا يشمل الإعداد للعمليات، وتدريبا متخصصا في مجال مكافحة الإرهاب، وتدريبا وتثقيفا بشأن حماية المدنيين والامتثال للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.وتسببت جماعة مسلحة معروفة محليا باسم “حركة الشباب” ولكن ليست لها صلات ثابتة بالجماعة المسلحة في الصومال، في إحداث فوضى في شمالي موزمبيق منذ أواخر عام 2017، مما أسفر عن مقتل المئات وتشريد المجتمعات والاستيلاء على بلدات. وتسبب القتال في توقف مشروع للغاز الطبيعي بقيمة 20 مليار دولار بقيادة شركة النفط العملاقة توتال.

وأذعنت حكومة موزمبيق في نهاية المطاف إلى الضغوط الإقليمية من أجل السماح لقوات أجنبية بالمشاركة في قمع التمرد الجهادي شمالي البلاد والذي يهدد الاستقرار الإقليمي بأسره. وحتى الأشهر القليلة الماضية رفضت مابوتو المساعدة العسكرية الأجنبية بسبب حسابات سياسية وعرقية.وأجبرت الهجمات الجهادية الدامية الحكومة الموزمبيقية على التخلي عن المحظورات السياسية والسماح بتواجد قوات عسكرية أجنبية على أراضيها من أجل مواجهة خطر جهادي يتهدد الاستقرار الإقليمي الهش.

وأعلن تجمع تنمية الجنوب الأفريقي (سادك) الذي يضم 16 دولة في بيان أنه سيرسل قوات إلى موزمبيق لمواجهة الهجمات الإرهابية المتزايدة. ولم يتم الكشف عن تفاصيل حول عدد القوات التي سيتم إرسالها، فيما تحدثت تقارير سابقة عن 3000 جندي. وقررت الدول الأعضاء تقديم مساعدات إنسانية إلى جانب منظمات الإغاثة، إضافة إلى الاستثمار في التعليم والاقتصاد. وتزايدت وتيرة هجماتهم منذ سنة. وكان الرئيس فيليب نيوسي مترددا في قبول مساعدة خارجية، مشددا على سيادة البلاد.

ويشعر الرئيس نيوسي بالقلق من أن التدخل في مكافحة الإرهاب قد يهدد مكانه في السلطة من خلال تفاقم التحديات الأمنية وتوازن القوى العرقية في الشمال. وقبل تفاقم الهجمات، قالت الحكومة إن التهديد ليس كبيرا بما يكفي لتبرير الدعم الأجنبي.وتكافح الحكومة الموزمبيقية، التي تعاني من ضائقة مالية شديدة، لتوسيع قدرات القوات المسلحة الدفاعية الموزمبيقية للتعامل مع التهديد دون تعريض قدرة الجيش للخطر، لكن القوات المسلحة الموزمبيقية أخفقت إلى حد كبير في عرقلة سيطرة الجهاديين على أجزاء واسعة في الشمال.

ويخشى نيوسي أن يمكّن الدعم الكبير المتعدد الأطراف المقاطعات من التدخل لتقديم مطالب سياسية لا ترغب موزمبيق في قبولها، مثل وضع ترتيب أكثر إنصافا لتقاسم السلطة مع قوى المعارضة.وتدخلت (سادك) والدول المجاورة بشكل مكثف خلال الحرب الأهلية في موزمبيق في السبعينات، والتي شهدت وصول نيوسي إلى السلطة لأول مرة. وخلال هذا التدخل، دعمت روديسيا وجنوب أفريقيا حركة المقاومة الوطنية الموزمبيقية المتشددة، والتي تواصل حكومة موزمبيق بقيادة نيوسي القتال معها باعتبارها جماعة متمردة في وسط موزمبيق.

ستوفر البعثة، على وجه الخصوص، تدريبا عسكريا يشمل الإعداد للعمليات، وتدريبا متخصصا في مجال مكافحة الإرهاب، وتدريبا وتثقيفا بشأن حماية المدنيينويرى محللون أن قبول مابوتو بالمساعدة العسكرية من الدول الأخرى جاء متأخرا وهو ما يجعل العملية بطيئة، مما يجعل الجماعات الجهادية خطرا أمنيا أكبر لمشاريع الغاز الطبيعي المسال في عام 2021.ويشير هؤلاء إلى أن أي نوع من الدعم، سواء كان تدخلا أجنبيا أو تزويد القوات المسلحة الموزمبيقية بالمزيد من وسائل التدريب والتمويل، سيستغرق شهورا، إن لم يكن سنوات، للتنظيم والنشر الفعلي.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6745

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This