اختر صفحة
الإرهاب النووي يدق نواقيس الخطر
الإرهاب النووي يدق نواقيس الخطر

مايو 31, 2021 | دراسات

“الإرهاب النووي”  يشكّل مستقبل التطرف الدولي   

«اعتدال»: ظروف «كورونا» ستسهم في إضعاف التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب

الشرق الأوسط ـ حصـول التنظيمات الإرهابية علـى كميـات محدودة لا تزيـد عـلى 20 إلى 50 كيلوغراماً من مـادة اليورانيـوم، يؤهّلها لإمكانيـة تصنيـع قنبلـة بحجـم قنبلـة هيروشيما، وهي المخاوف التي دُقت لها نواقيس الخطر منذ عام 2014، حيث أعلن تنظيم «داعش» التوسع في نشاطه، واحتلال مساحات واسعة من جغرافيا العراق وسوريا، والاستيلاء على مواقع مهمة تحتوي مواد تدخل في صناعة الأسلحة الكيميائية. الإرهاب النووي

وأشار تقرير أصدره المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرّف «اعتدال»، في السعودية، إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كانت قد تلقت حينئذ بلاغـات بـ140 حالة اختفاء أو استخدام غير مصرح به لمواد نووية ومشعة، معظمها ذات كميات صغيرة، لكنها قابلة للاستخدام ضمن العبوات الناسفة التي تجيد التنظيمات الإرهابية صناعتها. وتوقع التقرير أن تسهم الظروف التي فرضتها جائحة «كورونا» في إضعاف التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب، في منح التنظيمات الإرهابية فسحة من الوقت لاستثمار هذه الأوضاع الاستثنائية، وإعادة لملمة شتاتها، لا سيما تنظيم «داعش» الذي تعرض لضربة قاصمة منذ مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، ومواجهة ضارية مع التحالف الدولي ضد «داعش»، أدت إلى انحساره وتضعضع قدراته. الإرهاب النووي

لكنه لم يسجل نهاية لعهد التطرف في المنطقة، إذ استعادت التنظيمات الإرهابية بعض عافيتها والحد الأدنى من نشاطها، انطلاقاً من أجزاء محددة من شمال العراق، وبادية شرق سوريا، حيث تمركزت وتمكنت هناك، مما يجعل التهديد قائماً، والخطر لا يزال محدقاً.وسبق لـ«داعش» حيازة أسلحة كيماوية، حسب مصدر في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW)، قال في تقرير لـ«رويترز» في فبراير (شباط) 2016، إن متشددي تنظيم «داعش» هاجموا القوات الكردية في العراق بغاز «الخردل»، مستشهداً باختبارات أجرتها المنظمة، بعد إصابة نحو 35 جندياً كردياً في ساحة المعركة. الأمر الذي يثبت ورود هذه النية في تفكير المنظمات المتطرفة، وربما التوسع في تطوير الرغبة «إلى ما هـو أبعـد، وأكثر كارثيـة، عبر استغلال جائحة (كورونا) في الحصول على مواد نووية، أو السطو على أسرار علمية تمكّنه من تصنيع أسلحة دمار شامل، لا سيما في ظل التصاعد الكبير لأعداد الجرائم الإلكترونية تزامناً مع الجائحة».

ويعمل مركز «اعتدال» على رصد وتحليل الفكر المتطرف واستشرافه للتصدي له ومواجهته والوقاية منه، والتعاون مع الحكومات والمنظمات ذات العلاقة، كذلك يعزز ذلك عبر ركائز منها الجانب الإعلامي؛ لصناعة خطاب محترف يعزز ثقافة الاعتدال ويجابه الطروحات الإعلامية المتطرفة، ويقوّض مقوماتها. الإرهاب النووي

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6412

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This