اختر صفحة
أنيس العامرى كان يخطط لاغتيال أنجيلا ميركل
أنيس العامرى

نوفمبر 16, 2019 | دراسات

أنيس العامرى ربما كان يخطط لاغتيال أنجيلا ميركل

DW– أفادت مصادر صحفية بأنها حصلت على صور شخصية “سيلفي” للإرهابي التونسي أنيس العامري قام بالتقاطها لعدة أماكن قبل تنفيذ عملية الدهس في برلين عام 2016. لكن اللافت في الأمر أن التحقيقات لم تأت على ذكر المسألة.كشفت مؤسسة برلين براندنبورغ برودكاستينغ (rbb) إلى جانب برنامج “كونتراست” الذي تبثه القناة الألمانية الأولى (ARD)، حصولهما على صور سيلفي لا تستبعد بأن الإرهابي التونسي أنيس العامري الذي نفذ هجوم الدهس في برلين عام 2016 ربما كان يفكر في مواقع أخرى لاستهدافها بعمليات إرهابية، مثل منزل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وكاتدرائية برلين.

وخلص التحقيق الاستقصائي للمؤسستين الإعلاميتين، إلى أن المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية الألمانية (BKA) صادر صورًا على الهاتف المحمول للإرهابي، من بينها صورة سيلفي له أمام منزل ميركل، إضافة إلى عدد من الصور الأخرى، اتقطت في اليوم ذاته بالقرب من كاتدرائية برلين. وتاريخ هذه الصور هو الثالث والعشرين من أكتوبرعام 2016 -أي قبل نحو سبعة أسابيع على موعد قيامه بعملية الدهس الإرهابية، التي استهدفت سوقا للميلاد بالعاصمة برلين.

ووفق لـ”كونتسرات” و(rbb)، فإن هذه الصور قد تكون التقطت لاستكشاف أماكن محتلمة لعمليات إرهابية. خاصة وأن إحداها تظهر العامري أمام كاتدرائية برلين مشيراً “بأصبع التوحيد” دلالة على أنه مسلم.ويشير مقال نشره موقع (rbb24)، نُشر فى 24 أكتوبر2019، إلى أن تقييما للمكتب الاتحادي للشرطة الجنائية بتاريخ (24 أبريل 2017)، خلص إلى أن أنيس العامري “ربما يكون قد وضع المنطقة المحيطة بالكاتدرائية في حسبانه كهدف محتمل للقيام بهجوم في ذلك التوقيت”، وذلك في إطار عبارة “أماكن أخرى” أرودها التقرير.

غير أن ما لم يذكره تقرير السلطات الألمانية أنه وقبل دقائق من هذا “سيلفي” كان أنيس العمري قد التقط صورة أخرى أمام منزل ميركل الذي يتم مراقبته مراقبة شديدة. ومكان منزل ميركل ليس سرا، إذ توجد العديد من المعلومات عنه في النت، وبات معروفا على نطاق واسع على أنه يقع في حي “برلين مته”.ما أشار إليه التقرير الداخلي للمكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية، فقط الصورة التي التقطها العامري من أمام بناية “ماغنوس هاوس” القريبة من منزل ميركل، بتقييم: “صورة سلفي أمام معالم المدينة”.

هذا الأمر أثار حفيظة الخبير كونستانتين فون نوتز خبير الشؤون الداخلية في حزب الخضر الألماني (معارضة)، مشددا في حوار مع برنامج (كونتراست) أنه “من يرى هذه الصور، يصل إلى قناعة أنه (العامري) كان ينوي تماما تنفيذ اعتداء، لكنه لم يكن قد حدد بعد هدفه”. وأعرب الخبير عن دهشته من غياب أي إشارة داخل التقرير الأمني عن التقاط العامري لسلفي من أمام منزل ميركل، متسائلا “ألم يكن يعرفون مكان الصورة؟!”.

يذكر أنه في التاسع عشر من ديسمبر عام 2016، قام الإرهابي التونسي أنيس العامري بقيادة شاحنة ودهس بها عن عمد حشداً من الزوار في سوق عيد الميلاد في برلين في بريتشيدبلاتز بالقرب من كنيسة القيصر فيلهلم التذكارية، ما أدى إلى مصرع 12 شخصا وإصابة أكثر من 70 شخصًا بجراح، بعضها خطير.قبل ذلك كانت سلطات برلين قد قررت في خريف 2016 وقف “المراقبة المستمرة” عن العامري بعد تصنيفه من “عنصر إسلامي خطر” إلى “مهرب مخدرات”.

رابط مختصر:https://eocr.eu/?p=1454

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This