أمن سيبراني ـ من يقف وراء قراصنة “أنونيموس السودان”
أمن سيبراني

مارس 16, 2024 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

من يقف وراء قراصنة “أنونيموس السودان” الذين هاجموا فرنسا وإسرائيل؟

مونت كارلو – أفادت النيابة العامة في باريس مطلع هذا الاسبوع ،بأن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية التابع لها فتح تحقيقاً بعد هجمات إلكترونية استهدفت وزارات عدة الأسبوع الماضي، وقالت النيابة العامة إن “هذا التحقيق يتعلق بجريمة عرقلة نظام باينات وتم ارتكابها من طرف عصابة منظمة”. وفور الإعلان عن الهجوم، تبنت مجموعات قراصنة الهجمات على منصة تلغرام، ومن بينها الجماعة المعروفة باسم “انونيموس السودان”، التي تقدم نفسها كتنظيم داعم لروسيا وللقضايا المرتبطة بالدفاع عن الدين.

تعرّضت مؤسسات حكومية فرنسية عدة لهجمات إلكترونية “بكثافة غير مسبوقة” منذ يوم الأحد الماضي، حسبما علمت وكالة فرانس برس من الحكومة التي أكدت أنّ تأثيرها في هذه المرحلة “تراجع” وأنه “بات من الممكن الوصول إلى مواقع الدولة”، حيث تم استهداف مواقع وزارات الإقتصاد والثقافة والتحول البيئي، إضافة إلى مكتب رئيس الوزراء والمديرية العامة للطيران المدني.

وفور الإعلان عن الخبر، تبنت مجموعات قرصنة المسؤولية عن هذه الهجمات على تلغرام، ومن بينها جماعة “انونيموس سودان” ، التي اكتشفها العالم بشكل واسع بعد هجومها على منصة “إكس” خلال شهر غسطس/ آب من سنة 2023، حين قاموا بإيقاف الموقع عن العمل في عدد من الدول وبقيت المنصة معطلة لأكثر من ساعتين، في محاولة منهم للضغط على إيلون ماسك ليطلق خدمة “ستارلينك” في السودان، وفقا لرسالة نشروها على التلغرام.

كما عادت المجموعة إلى واجهة الأحداث مرة أخرى بعد تبنِيها مسؤولية تعطيل إحدى شبكات الاتصالات الرئيسية في إسرائيل خلال شهر فبراير من هذه السنة، ولم تكن المرة الأولى لمجموعة القرصنة الإلكترونية المذكورة، داخل إسرائيل، فقد تمكنت قبل ذلك من اختراق مواقع لمصارف شهيرة وجامعات، كما اخترقت موقع جهاز الموساد نفسه. وتعليقا على هذه الهجمات قالت المجموعة أنها تشن هجمات “لصالح السودان والإسلام”.

لكن تصريحات المجموعة لم تمنع الكثيرين في عالم الأمن السيبراني باتهام “أنونيموس السودان” بأنها وحدة إلكترونية روسية، متخفية بهيئة مجموعة قرصنة أجنبية، وأنها مجرد غطاء لهجمات موالية لروسيا، إذ سبق للمجموعة أن دعمت علنيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شهر يونيو/حزيران من سنة 2023، حين دعت لإنهاء تمرد قوات فاغنر وعلقوا آنذاك في حديثهم “للبي بي سي” قائلين “شيئا مماثلا حدث لبلادنا والروس وقفوا معنا فأردنا رد الجميل لهم”، في إشارة إلى دعم روسيا للحكومة السودانية.

ونفى القراصنة في أكثر من مناسبة أي علاقة بنظام بوتين وقالوا في حديث مع البي بي سي، أن مجموعتهم تتكوّن من “عدد قليل” من المُخترقين السودانيين، الذين يشنون الهجمات الإلكترونية من السودان، على الرغم من انقطاع الإنترنت بشكل منتظم.أما فيما يخص “هدفهم”، فقد أعرب القراصنة عن رغبتهم في التعبير “للعالم أن الشعب السوداني، وعلى الرغم من قدراته المحدودة، يتمتّع بمهارات جيدة للغاية في العديد من المجالات المختلفة”.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=11658

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية ودور العبادة استعدادا لعيد الفصح mc-doualiya - غداة هجوم إيران على إسرائيل واستعدادا لعطلة عيد الفصح اليهودي، شددت فرنسا إجراءاتها الأمنية من خلال وضع حراسة ثابتة أمام المدارس...

الاتحاد الأوروبي ـ مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان

الاتحاد الأوروبي ـ مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا مع مرور عام على الحرب.. مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان الحرة - يسعى وزراء خارجية فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي إلى جمع مزيد من التمويل للسودان، الاثنين، عندما يجتمعون في باريس بالتزامن مع الذكرى الأولى لاندلاع الصراع.ولا...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ مخاوف متصاعدة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ مخاوف متصاعدة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- توقيف ثلاثة أشخاص بشبهة الإرهاب DW - قال مكتب المدعي العام في دوسلدورف إن ثلاثة شباب أودعوا السجن "للاشتباه بقوة" في "التخطيط لشن هجوم إرهابي بدوافع إسلاموية". وتم تنفيذ عمليات تفتيش واعتقال بناء على طلب مكتب ملاحقة...

Share This